الخرابشة : الذي ليس له ظهر يُضرب على بطنه”

#الكورة_نيوز - استذكر وزير الصحة الأسبق، الدكتور سعد الخرابشة، حادثة تلوث المياه التي وقعت عندما كان وزيراً في إحدى القرى، وأنه استقال مع وزير المياه حينها متحملين المسؤولية رغم أن وفيات لم تقع في حينه.

وقال الخرابشة في مقالٍ له ، إنه اعتقد أن تلك ستكون سُنة حميدة تُتّبع عند وقوع حوادث مشابهة، لكن ذلك لم يحدث.

وتالياُ ما قاله الخرابشة في مقال :

قبل خمسة عشر عام عندما كنت وزيراً للصحة وعلى أثر حدوث تلوث محدود في مياه إحدى القرى الأردنية لم ينجم عنه أي حالة وفاة تحملت ووزير المياه آنذاك المسؤولية الأدبية وقدمنا استقالتنا ظناً منّا أنها ستصبح سنّة حميدة يُقتدى بها.


طُبّقت هذه السُّنة بعد ذلك في حادثتين أدّتا إلى العديد من الوفيات بين المواطنين، استقال على أثرها ثلاثة وزراء إلّا أنهم ما لبثوا وتم إعادة تعيينهم في مراكز رفيعة بدولتنا العتيدة


وتوقفت هذه السُنّة بعدها رغم تكرار الحوادث المفجعة المميتة، فربما صدق فينا المثل الشعبي الذي يقول: “الذي ليس له ظهر يُضرب على بطنه”


أرجو أن لا يفهم من هذا المنشور أنني عاتبٌ أو أسعى لوظيفة إسوةً بغيري فأنا والحمدلله راضٍ ومرتاح الضمير وزاهد في أي موقع، لكنه غياب العدالة الذي يحز بالنفس.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مدعوون للمقابلة الشخصية لغايات التعيين بالتربية