الفائزون في المسابقة القضائية

صورة
#الكورة_نيوز - اعلن أمين عام المجلس القضائي أن المحامين الأساتذة الذين اجتازوا المسابقة القضائية للعام 2022 (الامتحان التحريري والمقابلة الشخصية) وممن تحققت فيهم الشروط لغايات شغل الوظائف الشاغرة المتاحة في الدرجتين (الخامسة والسادسة) هم: 1 احمد ناصر كنج شكري 2 اسراء صالح فلاح الخوالده 3 اشرف زهير محمد سعيد فريحات 4 اويس عبدالله احمد بني محمد 5 ايمان صبحي حسين فريحات 6 ايمان عبد الجليل عبد الحميد العوابده 7 ايهاب عمر يوسف ضمره 8 بدر علي محمود الطيب 9 بدران عبد الكريم علي الخوالده 10 بشر خلف نهار الرقاد 11 بشير سالم محمد ربعي 12 حذيفه سعيد حامد بني صالح 13 خالد احمد عايد الزبن 14 خالد عبد الله عبد الجراح 15 دنيا محمد احمد عبيدات 16 رزان حنا جبر عصفور 17 سعيد نظير محمد الحمصي 18 طلال عزام طلال الريماوي 19 عبد الرحمن عمر محمد المبيضين 20 محمد البشر بسام تيسير المراياتي 21 محمد جمال يوسف نعلاوى 22 معاويه وليد مصطفى ابو دلو 23 معتصم احمد محمد بني عيسى 24 نجاح طلال محمد عبابنه 25 هلا زياد عبد الرحمن مبارك

تفاصيل عن حادثة طفلي سحاب

روى مقربون من عائلة الطفلين اللذان قتلا على يد أمهمها في سحاب تفاصيل جديدة حول ما جرى في 29-7-2022.
ويذكر أن الأمن العام تلقى بلاغا حينها يفيد بوجود جثتين لطفلين متوفيين داخل أحد المنازل مدينة سحاب شرقي العاصمة عمان، إذ قامت والدة الطفلين المقتولين بالإبلاغ بأنها هي من ارتكبت الجريمة.
وفي التفاصيل قامت الأم بتجهيز نفسها للقاء الأمن العام الذي حضر إلى موقع الجريمة، ليجد جثتين هامدتين في داخل غرفتين بالمنزل، واللافت في الأمر أن أن أم الطفلين القاتلة ارتدت ملابسها وجهزت حقيبة وضعت اشياءها بداخلها، ليقوم أفراد الأمن باصطحابها إلى المركز الأمني، فيما قام أحد ضباط المركز بالاتصال مع الأب المكلوم ليخبره أن حادثا وقع في منزله وعليه الحضور إلى المركز ، ليكتشف بعدها أمر الجريمة.
مقربون من العائلة المكلومة كشفوا عن تفاصيل ما حدث في يوم الجريمة، حيث قالوا إن عائلة الطفلين المغدورين، تُعرف بطيب معشرها خاصة والدة الطفلين قاتلة الطفلين.
وقال أحد المقربين من العائلة “لقد تفاجأنا بالجريمة ولم نتوقع أن تقوم الأم بقتل طفليها.. هي التي تخاف عليهما من نسمة الهواء، لا تسمح لهم الخروج بمفردهما للمدرسة إلا وأن ترافقهما تحت المطر والثلج في البرد في الحر”.
وتابع حديثه “أن القاتلة هي أم حنون لطفليها وزوجة حنون، كانت تلازم زوجها الذي يعاني من نقص الصفائح الدموية عندما يكون في المستشفى وكذلك ابنها ..صدقا كان كل من يعرفها يغار منها لكمية حبها وحنانها على طفليها وزوجها، فهي متزوجة منذ 10 سنوات، والزوجة الثالثة لوالد الطفلين المغدورين”.
وقال: “لا نعلم ماذا حدث وما عرفناه هو أنها قتلت طفليها خنقا ولا نعرف السبب حتى وعندما حضرنا إلى بيت والد المغدورين منعنا من الدخول من قبل الشرطة”.
وأضاف: “أن أحد ضباط المركز الأمني أبلغهم عن دهشته من من قيام والدة الطفلين بارتداء ملابس وكانها ستذهب إلى مناسبة وتعطّرت وجهّزت حقيبتها، واتصلت بالشرطة وابلغتهم عن الجريمة وكانت في انتظارهم”.
وفي رد على سؤال عما إذا كان معروفا عن والدة الطفلين المغدورين (القاتلة) بمعاناتها من أية أمراض أو حتى كانت تراجع طبيبا نفسيا، أو كانت أي أمر غير اعتيادي ظاهر للعيان، قال أحد المقربين “لم نلاحظ أي تغيير عليها او أي امر غير مالوف باستثناء انها كانت تكون شاردة الذهن”.
وأضاف “في يوم الجريمة كان يفترض بأنهم سيذهبون في رحلة دعاها إليهم أحد أقارب العائلة، بصراحة الجميع متفاجأ مما حدث ولم نتوقع من أم الطفلين أن تقتلهما حتى أننا لا نعرف أية تفاصيل عن طريقة قتلهما”.
أوقفت الأم البالغه من العمر 48 سنة في مركز الإصلاح والتأهيل على ذمة قضية قتل طفليها بعد توجيه تهمة القتل مكررة مرتين. (رؤيا)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مدعوون للمقابلة الشخصية لغايات التعيين بالتربية