الموت يغيب الاكاديمي والمفكر الاردني التل

#الكورة_نيوز - من حازم علي حجازي - توفي الأمين العام الأسبق لوزارة التعليم العالي وألاكاديمي والمفكر ألاردني الأستاذ الدكتور أحمد يوسف التل عن عمر يناهز (٩١) عاما .

والفقيد التل الذي عاش من الفترة (13/3/1931- 3/6/2022 ) ، أكاديمي ومفكر أردني بارز ، ومن أهم رجالات التربية والتعليم وروادها ، وشغل منصب الأمين العام الأسبق لوزارة التعليم العالي عند تأسيسها عام 1985 .

تنقل في العديد من المناصب حيث خدم في الجيش العربي وعمل معلما ومديرا في مدرسة إربد الثانوية وحاكما إدارياً لقضاء الطفيلة ثم عاد إلى ميدان التربية مستشاراً ثقافياً في باكستان ومديرا وعميدا وأستاذا جامعيا.

صاحب حضور كبير على الصعيدين الوطني والأكاديمي،عالم ومفكر وباحث ومثقف،حمل رسالة التربية والتعليم ومن الذين أخذوا على أنفسهم الإلتزام والرصانة العلمية المشهود لها.

عرف بأنه إنسان طيب متواضع لطيف ورب أسرة وادع ، مربي كبير ورجل علم ومعرفة ،على قدر عالي من الثقافة والخلق،معروف بالترفع وحبه لعمل الخير ويحظى بإحترام وتقدير الجميع.

أصدر أكثر من خمسة عشر كتابا باللغتين العربية والإنجليزية:

أطروحة الدكتوراه باللغتين العربية والإنجليزية بعنوان «تطور نظام التعليم في الأردن (1921-1977)،"نشأة وتطور التعليم في الأردن"،"تطور التربية والتعليم في عهد الحسين"،"الإرهاب في العالمين العربي والغربي"،"التعليم العالي في الأردن"، عبد الله التل - بطل معركة القدس/جزأين،
"لماذا تراجع العرب" ،"أثر سياسة الملك الحسين بن طلال على التنمية الاقتصادية" باللغة الإنجليزية ،"السياسة الثقافية في الأردن بين الواقع والطموح" ،"معارك الجيش العربي الأردني لإنقاذ القدس في حرب عام 1948،"مختارات فكرية للفهم بين الحقيقة والوهم"،"المجتمع الأردني المعاصر والتحولات في السياق القومي"،"مؤامرة الوطن البديل" ورصد رحلة عمره في كتاب أسماه(محطات_عبر_الزمن)سرد فيه سيرة حياته وتجربته الشخصية خلال سبعين عاماً،وقد ضمنه الكثير من الأحداث والوقائع والعديد ممن القضايا الوطنية والمواقف الإنسانية التي تخصه أو تخص أصدقائه ومعارفه في الأردن أو في العديد من أقطار العروبة والعالم وقال ما لايجرؤ آخرون على قوله.

وله عشرات الأبحاث والمقالات المنشورة في الصحف والمجلات الأردنية والعربية.
وشارك في عشرات الندوات والمؤتمرات واللقاءات محلياً وعربياً.

قيل أنه بحق من العلماء الأجلاء ،عاش حياته في دور العلم والمعرفة وفي مجالات التربية والتعليم و حياة حافلة بالإخلاص لوطنه وأمته.
أشرف أستاذنا على التسعين من عمره المديد وما يزال يطالع ويكتب،نجم من النجوم الساطعة في سمائنا الأردنية.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مدعوون للمقابلة الشخصية لغايات التعيين بالتربية

ضريبة الدخل تعلن اسماء الفائزين بالجائزة العينية الاولى والجوائز النقدية