الموت يغيب الشاعر الاردني طه الفندي بعد صراع مع المرض

#الكورة_نيوز - غيب الموت الشاعر الأردني طه الفندي ناظم قصيدة " القعيد الواقف ، بعد صراعه مع المرض ، وكانت قصيدته الاخيرة التي كتبها وهو على فراش الموت في غرفة الإنعاش ، بعد أن اختطفت منه الحياةُ قوّته وأقعدَتهُ طويلًا على كرسيّ المرض ، فتحدّاها في آخر لحظاته بوصفَ نفسه "بالقعيدِ الواقف" ، وتلك هي الأبيات… :

فيمَ التفاؤلُ وانتظارُ الآتي ..؟!
أنا في الطريق لهادم الّلذاتِ

أنا في الطريق إليه أسرعت الخطى
متسلّحًا بتصالحي مع ذاتي

لا صبر عندي لاقتراح نهايةٍ
أخرى بلونٍ آخرٍ لحياتي

تنتابُني من حُزنِ أمي رعشةٌ
وتَضمُّني بالدّمعِ والقُبلاتِ

من أُختي الكُبرى تُرتّل آيةً
طه ، وتمسحُ كفُّها قَسماتي

من مَشهد الخِلّان حولي
والسّماءُ تكادُ أنْ تنهالَ في لحظاتِ

مرّوا على قبري وقولوا :
كان صاحِبُنا قعيدًا واقفًا بثباتِ

يا غافرَ الزلّاتِ ذَكِّرْ صُحبَتي
أنْ يَستروا بحديثِهم زَلّاتي

والآن ماذا الآن أفقأُ عينَ مَن
لَمْ يختبرْ عيشًا بغير شتاتِ

قُلْ هَلَ يفيدُ الصّبرُ
إنْ لَمْ تُجزَ عنهُ ..؟!
كمَنْ يصومُ الشّهرَ دونَ صَلاةِ

والشِّعرُ ماذا عنهُ ..؟!
قلتُ سأكتفي ..
أنْ تقرؤوهُ عليَّ عند وَفاتي

وجهانِ لي وقد ارتَديتُهما معًا
وجهٌ يوزّع زورًا البَسماتِ

هذا الذي لم أُخْفِهِ يومًا ولم
تُفضَح بفضل بُروزِهِ عَبَراتي

ونقيضهُ وجهٌ صَدوقٌ عابسٌ
ذاك الذي يَطفو على صَفحاتي

أخفيهِ قدرَ المُستطاع عن الورى
لكنّني أبديهِ في أبياتي

وطني يساوِمُني لكَتمِ مواجعي
من ثمّ يقطعُ دابرَ الكلماتِ

الرأي "مُتّفقٌ عليهِ" مَراقبٌ
فعلامَ يَرقبُ دائمًا خطواتي ..؟!

لا أتركُ البصَماتِ خلفي إنّما
طُبِعَتْ مِ قبل ولادتي بصَماتي

والحرُّ مُبتذَلٌ بأرضي طالما
لَمْ يعترفْ ب"يَغوثَ أو باللّاتِ"

نَشراتُ أخبارِ البلاد سخيفةٌ
لِمَ يَكثُرُ التّطبيلُ في النَّشراتِ ..؟!

تلك النصيحةُ فاحفظوها جيّدًا
لا تنفعُ الحَسراتُ بعدَ فَواتِ٠


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ضريبة الدخل تعلن اسماء الفائزين بالجائزة العينية الاولى والجوائز النقدية