التخطي إلى المحتوى الرئيسي

طقوس وعادات رمضان في إربد بين الماضي والحاضر


بابتسامةٍ وتنهيدةٍ والتماعة عين.. يسحبون خيط الزمن الممتد.. جدات وأجداد يروون لنا ذكرياتَ طفولتهم في رمضان.

حيث البساطة والنقاء .. والبرُّ بين الخَلق.. والرضا بما تجود الأرض والسماء.. لا ماء في البيوت ولا كهرباء.. لكن القلوب عامرة بالصَّفح والإيمان تستقبل شهر الصيام بمهابة.

يتحلق الأطفال حول جامع القرية كل يوم، يرقُبون بشوق خطوات الخطيب نحو المئذنة وقت الغروب، حاملين التمر بأياديهم الصغيرة، ليطيروا إلى بيوتهم معلنين بفرح موعد الإفطار.

اليوم الأول عادة ما يبدأ بطبق أبيض تفاؤلا وابتهاجا بالشهر الكريم، تجتمع العائلة مرحبا مائدة واحدة فيها ما لذ من خيرات الموسم، صيفا أو شتاء.. نجد عند الفقير أكثر مما نجد عند الغني.. الجود يسود.. والأطباق تدور بين الدور.

ويقول ابن قرية خَرجا الدكتور أحمد شريف الزعبي الباحث والكاتب المتخصص بالتراث ، أن صلة الرحم هي من أهم طقوس رمضان وتتمثل في "عزيمة العنايا" حيث يقوم الرجل بدعوة أرحامه من أخوات وخالات وعمات وبنات الإخوة والأخوات على وليمة الإفطار لنيل رضاهم. ويضيف "تتناسى الناس غضبها وتعمل على المسامحة وترك المغاضبة في شهر رمضان، وتكثر مساعدة الفقراء والمحتاجين من خلال بذل المال والطعام بعيدا عن أعين الناس، كما تقوم العائلة بتهيئة الأطفال للشهر من خلال تدريبهم على الامتناع عن الطعام والشراب بالترغيب والمكافأة وتشجيعهم للقيام بصيام "العصفورة" لجزء من النهار، ومن العادات القديمة تنشيف الكوسا والبامية والبندورة في أيام الصيف لتناولها في أيام الخريف والشتاء، بينما اليوم تتوفر كل الخضراوات طيلة أيام السنة.

ويضيف الزعبي: أما عن المأكولات فكانت هناك أطباق "الدجاج المحمر" و"المردّد" (طبقات من الخبز والبصل والزيت)، و"المكمورة" التي تُحضّر من خلال طبقات العجين وقطع الدجاج، والسماق والزيت، وتوضع في الفرن حتى تنضج. إضافة إلى أكلة المنسف وهو طبق تاريخي قديم. وهو الطبق المشترك لكل مناطق المملكة.

قديما كانت "المجدّرة" و"السّميدة" و"طبيخ الطيّانات" (البرغل واللبن المطبوخ) من الأطباق الشائعة في رمضان، أما الآن فهناك تنوع كبير جدا في الأطباق. وكان لكل منطقة طبخة شهيرة: في الجنوب طبخة "المجلَّلة" و"الزّرب"،  وفي الشمال "المكمورة"، وفي العقبة "الصيادية"، وهكذا لكل منطقة طبق تشتهر وتتميز به، بينما هناك أكلات مشتركة مثل "الرشوف" وهي أكلة شعبية معروفة في كل المملكة  لكن كل منطقة تصنعها على طريقتها الخاصة، ومع الأيام انتتشرت الأكلات بحُكم المصاهرة والصداقة والولائم، ولم تعد حكرا على منطقة معينة".

أما عن حلويات رمضان يضيف د. الزعبي: كانت هناك أنواع محدودة وبسيطة منها أكلة الـ  "حنينِيِّة" وتُحضّر من التمر المقلي مع الزيت أو السمن البلدي. و"اللزاقيات" وهي خبز شراك مغمّس بالسكر والسمن البلدي أو الزيت. وفي بعض الأحيان كانوا يستبدلون السكر بالقطر وهكذا تصبح "اللزاقيات" هي كنافة العرب. إضافة إلى حلوى "القطايف" التاريخية المشتركة في كل المناطق.

وفيما يتعلق بالطقوس السائدة بعد صلاة التراويح يقول د. أحمد شريف الزعبي: ينصرف الناس بعد صلاة التراويح لزيارة المرضى، أو للمضافات فقد كان لكل عائلة مضافة خاصة بها يجتمعون ويسهرون ويروحون عن أنفسهم بالتعليلة والقصيد والحكايا والسواليف، والحديث بأمور الدين خاصة بوجود خطيب المسجد.

أما عن "التعايش" بين المسلمين والمسيحيين فيؤكد الزعبي أن هذا التعايش بين الأردنيين ليس له مثيل، فنحن نتشارك التهنئة بالأعياد، والشعب هنا شعب عربي أصيل نقي ليس لديه تمييز ولا يفرقه دين.

ملاحظة : هذا التقرير اعدته مديرية التراث في وزارة الثقافة ، بمناسبة يوم التراث العالمي الذي يصادف 18 نيسان من كل عام حول طقوس وعادات رمضان في إربد بين الماضي والحاضر ، وذلك من خلال عدد من اللقاءات الميدانية في قرى إربد عاصمة الثقافة العربية لعام 2022.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شركة كهرباء إربد تطلب موظفين

#الكورة_نيوز - شركة كهرباء اربد بالتتسيق مع ديوان الخدمة المدنية ، تعلن عن توفر وظائف في المحاسبة والمساحة ، وان اخر يوم للتقديم يوم غد الثلاثاء وفق الاعلان ادناه

الكلاب الضالة تهاجم حظيرة خراف وتفتك بها بديرابي سعيد

الكورة_ نيوز - ناصر الشريدة - هاجمت كلاب ضالة صباح اليوم حظيرة للغنم الابيض (خراف) في منطقة مرحبا بديرابي سعيد وسط لواء الكورة ، ادت الى نفوق ما لا يقل عن سبعة رؤوس منها ، وحال تدخل صاحب الخراف من نفوق المزيد . وقال صاحب الغنم ، احمد حيدر خريسات ، ان مجموعة من الكلاب الضالة هاجمت حظيرة الخراف بالقرب من منزله اليوم صباحا ، وهي عبارة عن خراف للتسمين ، حيث اقتحمته وعقرت ما لا يقل عن سبعة رؤوس ، حتى ان بعض الكلاب من شدة شراستها حملت بعض الخراف المقتول الى مسافة خارج الحظيرة ، مقدرا خسارته بنحو الفي دينار . واضاف ، لولا احد الجيران الذي اتصل بي وكنت خارج المنزل ، وتدخلت ، لقتلت الكلاب الضالة كل الخراف في الحظيرة . وقال ، انه راجع الجهات المعنية في ديرابي سعيد / لواء الكورة ، وابلغهم بالحادثة ، الا انه لم يجد عندهم حلولا تواجه انتشار الكلاب الضالة التي باتت مصدر قلق للاهالي والمزارعين على مدار اليوم ، واعتداءاتها المتكررة على اقفاص الدجاج المنزلية . وتساءل ، هل عدم اجازة مكافحة هذه الكلاب الضالة بالتسميم او القنص ، يجب ان تكون على حساب اذى المواطنين وممتلكاتهم ، انه امر مقلق خاصة لطلبة المد

مطلوب اداريون ومعلمون لمدارس في عمان

#الكورة_نيوز - تعلن اكاديمية راف بعمان عن توفر فرص عمل في المجال الاداري والتعليمي ، فعلى الراغبين ارسال طلباتهم على الاميل ادناه  إرسال السيرة الذاتية الي الايميل التالي jobs@rafschools.edu.jo