أمن الشباب ... هل هو آمن ؟

أمن الشباب ... هل هو آمن ؟ !!!

أكرم جروان

تتعدد أشكال الأمن وتتنوَّع، ولكني هنا، وفي مقالتي هذه،  سأركز على عنصر الشباب،  وهم العصب الحيوي للوطن، والفضل والمِنَّة لله أن وطننا الغالي ، أردن أبي الحسين فتيٌّ، والسواد الأعظم لنسيجه هم الشباب، وبالتالي وجب علينا بناء الشباب لنبني الوطن،  وعملية البناء تحتاج منا الكثير لتقديمه لشباب الوطن، حتى يكون الشباب في حالة إستقرار نفسي، وظيفي، إجتماعي... لكي يعمل الشباب بريادة وتميز من أجل الوطن.

       وهنا، أتساءل، هل عملت الحكومة على توفير الأمن للشباب؟!!!.
هل يشعر الشباب بالأمن في الوطن؟!!.
هل لدى الشباب الأمن الوظيفي؟!!.
هل لدى الشباب الأمن الفكري؟!!!.
هل حمينا الشباب من الغزو الثقافي؟!!!.
هل حاربت الحكومة البطالة والتي هي العدو اللدود للشباب ؟!!!.
هل جففت الحكومة منابع آفة المخدرات الفتاكة بالشباب؟!!!.
هل لدى الشباب الأمن الإجتماعي،  الشعور بالإستقرار الوظيفي، التأمين الصحي، حق التعليم والضمان الإجتماعي؟!!!.

       من وجهة نظر كاتب هذه السطور،  أن الأمن للشباب على ما سلف مفقود لدينا، وهذا يقع على عاتق الحكومة الرشيدة،  ويُظهر لنا كم هي الحكومة مقصرة في حق شباب الوطن، عماد الوطن،مستقبل الأمة وبُناة الغد المشرق!!!.
وبالتالي، فهذا التقصير من الحكومة هو جريمة في حق الوطن، وما دام يظهر التقصير من الحكومة بحق الوطن،  وجب عليها الرحيل .


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مدعوون للمقابلة الشخصية لغايات التعيين بالتربية