طبيب مخضرم في رئاسة جامعة

ماذا ينتظر الشعب ؟!!!!

أكرم جروان

      في مفارقة غريبة عجيبة من نهج الحكومة سواء أكانت الحالية أم السابقة في التعيينات لأطباء جراحين ومشهورين في المجال الطبي بعيداً عن تخصصاتهم !!!.
فقد يتم تعيين طبيب مخضرم في رئاسة جامعة أو منصب إداري رفيع المستوى لوزارة أو هيئة أو حتى شركة مساهمة عامة !!!!.

       ماذا ينتظر الشعب من مثل هذا الطبيب في رئاسته للجامعة أو منصبه الإداري؟!!!!.
هل سيكون نهجه في رئاسة الجامعة إستثنائياُ من خلال عملية جراحية تعمل على شفاء الجسم الجامعي أم ينتظر الشعب مفاجآت أخرى منه ؟!!!.

      أرى أن رئاسة الجامعات هي للمتخصصين الأكاديميين أو حملة الدكتوراة في الهندسة، لأن هذه الصروح العلمية تحتاج لرؤساء أكفاء وذوي خبرة في إدارة الجامعات ، وهكذا بالنسبة المناصب الإدارية رفيعة المستوى،  هذا طبعاً إذا كنا نعتزم التغيير الذي طالب فيه سيد البلاد عبدالله الثاني إبن الحسين المعزز على أرض الواقع بإبداع!!.
فكفانا تخبطاً وسوء إدارة في الشأن العام!!!.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مدعوون للمقابلة الشخصية لغايات التعيين بالتربية