مقال

أبناؤك الفاسدين حرموني خيرك يا وطني !!!

أكرم جروان

نعم يا وطني، أبناؤك الفاسدين نهشوا لحمك، وأنكروا خيرك، وصعُب عليَّ تمييزهم!! فكل منهم في ثوب الناصح الأمين، وهو عدو لدود لك يا وطني !!.

    أبناؤهم فلاسفة !!، فرخ البط عوًّام!!، إحتل الفاسد وإبنه المناصب العليا، وكأنه هو الخادم المخلص لك يا وطني !!، إن إحتاح المخلص لك خدمة منهم، وهي حق له، تراه يختلق الأعذار!!، حتى يصعب حال الفاسد على إبنك البار  !!!.

        يا وطني، يصعب على  نفسي أن أرى الفاسد ينعم بخيراتك ويتعالى بنفسه!!، وأبناؤك الشرفاء لا يجدون ما يكفي حاجتهم!!!، فهل الفساد أصبح صناعة أم مهنة يتوارثها الإبن عن الأب ؟!!!!، وإبنك البار الحليم حيران يا وطني!!!.

        سأبقى يا وطني إبنك البار بك، فأنت أغلى ما أملك، ولن أرحم أي فاسد أساء لك، مهما إعتلى شأنه، لأنك أنت الأغلى يا وطني.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مدعوون للمقابلة الشخصية لغايات التعيين بالتربية

ضريبة الدخل تعلن اسماء الفائزين بالجائزة العينية الاولى والجوائز النقدية