كريشان يوعز لرؤساء اللجان بتثبيت عمال الوطن الأردنيين الفعليين

#الكورة_نيوز - أكد نائب رئيس الوزارء ووزير الإدارة المحلية توفيق كريشان أهمية تضافر الجهود للنهوض بواقع العمل البلدي والخدماتي في كافة محافظات المملكة، من خلال السرعة في إنجاز المشاريع واستحداث مشاريع جديدة تقدم خدماتها للمواطنين بشكل يلبي آمالهم وطموحاتهم.

جاء ذلك خلال زيارته الميدانية اليوم الخميس لمحافظة إربد، والتي شملت بلدية الرمثا، بلدية اربد الكبرى، بلدية الطيبة، بلدية غرب إربد، في جولة شارك بها نواب المحافظة، مستمعاً من رؤساء لجان البلديات ونواب المحافظة وأبناء المجتمع المحلي إلى أبرز متطلباتهم واحتياجاتهم، و التحديات والصعوبات التي تواجههم للعمل على تذليلها.

وتأتي الزيارة ضمن سلسلة الجولات الميدانية التي ينفذها الوزير وفريق عمل الوزارة باستمرار للوقوف على واقع العمل البلدي والخدمات المقدمة للمواطنين عن كثب في كافة محافظات المملكة

وأشار كريشان إلى أن الزيارات الميدانية المستمرة تأتي بأوامر من القيادة الحكيمة بهدف تعزيز التواصل مع جميع المواطنين من مختلف المحافظات والبقاء على تواصل معهم بشكل مباشر ومستمر، والاستماع إلى آراءهم واقتراحاتهم للنهوض بالواقع الخدماتي في محافظاتهم.

وأوعز كريشان رؤساء اللجان بتثبيت عمال الوطن الأردنيين الفعليين في تلك البلديات، للاستفادة من الامتيازات الوظيفية أسوةً بباقي العاملين في البلديات.

كما وافتتح كريشان خلال زيارته محطة الطيبة التحويلية والتي تهدف إلى توفير كلف المحروقات وصيانة آليات جمع النفايات في البلديات المستفيدة من المحطة بنسب متفاوتة لا تقل عن 50%، بالإضافة إلى رفع كفاءة خدمات جمع النفايات في مناطق البلديات المستفيدة من المشروع من خلال توفير الوقت والجهد في عملية النقل، والحفاظ على البيئة بشكل عام و صحة وسلامة المواطنين والمجاورين بشكل خاص

وثمنَّ العاملين في البلديات ورؤساء اللجان المحلية وأبناء المجتمع المحلي زيارة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الإدارة المحلية من خلال إطلاعه على احتياجاتهم والاستماع لملاحظاتهم واقتراحاتهم ومطالبهم للنهوض بمستوى الخدمات المقدمة في المنطقة، مؤكدين حرصهم وتفانيهم في خدمة المواطنين وتقديم أفضل الخدمات التي تلبي طموحاتهم وآمالهم في كافة المجالات.


يشار إلى أن محطة الطيبة التحويلية منحة مقدمة من الحكومة الكندية، والوكالة اليابانية للتعاون الفني JICA، والحكومة الأردنية وبكلفة اجمالية 16 مليون دولار.