محدودية الاليات والمعدات الزراعية تؤثر على الزراعة بالكورة

 ديرابي سعيد ـ ناصر الشريدة


تقف احتياجات زراعية لوجستية في مديرية زراعة لواء الكورة ، عائقا امام المزارعين لاستغلال وفلاحة اراضيهم ، تتصل بمحدودية عدد تراكتورات ومعدات الحراثة وقلة مخصصات المحروقات وعدم كفاية السائقين ، بعد تراجع مخصصات اللواء على حساب موازنة مشاريع اللامركزية في العام الماضي والحالي .


وقال عدد من المزارعين في اللواء ، ان طلباتهم المقدمة للحصول على خدمات تراكتورات للحراثة متوقفة ، والسبب حسب ما يُهمس لنا عدم توفر تراكتورات بالعدد المطلوب ومحدودية السائقين وخراب معدات الحراثة وقلة كميات المحروقات اللازمة للتشغيل ، وهذا امر غير مقبول في لواء يصنف زراعي بالدرجة الاولى ويعتمد غالبية سكانه على الزراعة البالغ عددهم نحو مئتي الف نسمة .


ويوجد في مديرية زراعة الكورة تراكتورين موديل (2019 و2016) ، حيث يستخدم احدهما لغايات الرش ، والاخر متوقف بسبب خراب معدات الحراثة ، فيما يوجد سائق واحد لهما ، حسب موظفين .


واكد عضو مجلس محافظة اربد عن اللواء الدكتور جهاد ذيب المقدادي ، ان مجلس المحافظة يعطي اولوية للشأن الزراعي من منظوره لمواجهة الفقر والبطالة ، ويخصص مبالغ للاستصلاح وحفر الابار وشراء المعدات والتجهيزات ، لكن ضعف المخصصات المالية جراء تخفيض موازنة العام الماضي بنسبة (60%) وتلاشيها العام الحالي بفعل كورونا ، كان سببا في تراجع الخدمات الزراعية باللواء ، وولدت الاحباط لدى المزارعين واعضاء مجلس المحافظة .


واشار المقدادي ، الى تخصيص مبلغ (60) الف دينار للاستصلاح الزراعي وحفر ابار في موازنة العام المقبل ، في حين يتطلب من وزارة الزراعة تزويد زراعة الكورة بالاليات والمعدات الزراعية التي باتت مطلب المزارعين للعودة الى فلاحة اراضيهم واستغلالها بالشكل المطلوب في ظل جائحة كورونا . 


بدوره ، اكد مدير زراعة محافظة اربد الدكتور عبدالوالي الطاهات ، ان المديرية خاطبت وزارة الزراعة بخصوص تعزيز الاليات والمعدات الزراعية في المديرية ، بما يتناسب مع مساحات الاراضي الزراعية في المحافظة ، خاصة ان التراكتورات الموجودة حاليا تستخدم لعمليات رش المبيدات للاعشاب شتاء وللحشرات والافات الزراعية صيفا ، الى جانب حراثة مساحات محدودة داخل حدائق عدد من المؤسسات الرسمية ، لافتا ان عددها الحالي لا يكفي .