اهالي السمط ومرحبا يطالبون بتنفيذ قرار اقامة منطقة محلية

 ديرابي سعيد - ناصر الشريدة


يراوح تطبيق قرار اقامة منطقة محلية لبلدتي السمط ومرحبا في بلدية ديرابي سعيد الجديدة مكانه منذ ستة اعوام ، وسط مطالبات الاهالي لوزارة الادارة المحلية التدخل وتنفيذ قرارها قبل اجراء الانتخابات البلدية المقبلة .


وطالب مواطنو بلدتي السمط ومرحبا وزارة الادارة المحلية تنفيذ قرارها المتخذ  منذ ستة اعوام باقامة منطقة ادارية جديدة تضم البلدتين ، من اجل تحسين الواقع الخدمي والتنظيمي يتبعها لاحقا تشكيل دائرة انتخابية مستقلة تخوض انتخابات بلدية ديرابي سعيد الجديدة .


وحسب عدد من مخاتير ووجهاء بلدتي السمط ومرحبا اللتان تتبعان اداريا وخدميا لمنطقة ديرابي سعيد ، ان تحريك مسألة تنفيذ منطقة محلية مستقلة بذراعين خدمي وانتخابي فيهما تظهر كل دورة انتخابية بلدية ثم تزول بعد ذلك ، وتبقى البلدتين تحت رحمة منطقة ديرابي سعيد بالدعم الخدمي والوظيفي اذا تيسر ، رغم مطالبتنا على الدوام  بمزيد من المشاريع الخدمية والوظيفية وزيادة الاعضاء الممثلين لنا في المجلس البلدي .


واكد المواطن محمد يونس بني بكر ، على ضرورة تسريع تنفيذ منطقة محلية في السمط ومرحبا كما جاء في كتاب وزارة البلديات بالعام (2014م) ، لتحسين وتطوير قطاع الخدمات والنظافة وتوسيع مساحة التنظيم وزيادة عدد اعضاء المنطقة في مجلس بلدية ديرابي سعيد الجديدة وتحديد نسبة المشاريع الخدمية على العطاءات المدرجة سنويا ، الى جانب تخصيص  موازنة سنوية تلبي احتياجات المواطنين الطارئة .


وتعتبر بلدتي السمط ومرحبا المتجاورتين ارضا وعمرانا والبالغ عدد سكانهما اربعة الاف نسمة ، بامس الحاجة الى اقامة منطقة محلية تعنى بخدمتهم على وجه السرعة واعطائها استقلاليتها في الانتخابات البلدية المقبلة .


وقال المواطن مصعب بني عيسى ، ان بلدية ديرابي سعيد الجديدة ملزمة بتنفيذ كتاب وزارة الادارة المحلية ، وعدم الاستمرار في ترحيل الموضوع للمجلس البلدي المقبل ، لان بقاء بلدتي السمط ومرحبا ضمن منطقة ديرابي سعيد يحرمهما من حقوقهما الخدمية والادارية الى جانب التمثبل في المجلس البلدي .


وخلال الدورات الانتخابية البلدية الماضية لم تحظى المنطقتين بتمثيل مناسب لاعضاء منهما في المجالس البلدية بطريقة التنافس ، لارتباطهما انتخابيا مع منطقة ديرابي سعيد ذات عدد ناخبين وناخبات يفوق اضعاف ناخبي البلديتين مما يحرمهما من العضوية ، الا اذا اسعفتهم الكوتا النسائية وهذا ما حدث في دورتي المجلسين السابق والحالي .


ووافقت وزارة البلديات في كتاب رقم ( 7/7/19/20152 تاريخ 13/8/2014) على  استحداث منطقة بلدية في منطقتي السمط ومرحبا التابعتين لبلدية دير ابي سعيد الجديدة بعد تنسيب من البلدية ومطالبة الاهالي عبر مذكرة رفعوها الى الوزارة بهذا الخصوص ، لغاية رفع سوية الخدمات للمنطقتين ، سيتبعها لاحقا تكوين دائرة انتخابية فيهما بالانتخابات البلدية المقبلة وفقا لقانون البلديات الجديد ، الا انه لم ينفذ شيء .


واوضح مصدر مطلع في وزارة الادارة المحلية ، ان مطلبية اهالي بلدتي السمط ومرحبا حق لهما ما دام ان هناك قرار متخذ بهذ الشأن ، مؤكدا ان الوزارة ستتابع اسباب تأجيل تنفيذ قرارها المتخذ منذ ستة اعوام ، والعمل على تنفيذه وفق الاجراءات الادارية والفنية المتاحة .(الرأي)