حي الحرش في كفركيفيا ظلام دامس

كفركيفيا - ناصر الشريدة

شكا سكان حي الحرش في بلدة كفركيفيا شمال شرق بلدة سموع في بلدية رابية الكورة من ضعف ومحدودية وحدات انارة الشارع المؤدي الى منازلهم ، مع انتشار الكلاب الضالة في الحرش " المستنبت" ليلا ما يدعو للحذر والخوف .

وقال المواطن رائد العمري ، ان حي الحرش الذي يوجد فيه نحو عشرة منازل ، تحيط بها الاشجار الحرجية ، تبدو وحدات الانارة في شارعه ضعيفة ، حيث ان اربعة وحدات تعمل من اصل ثمانية وحدات ، مشيرا ان الحي بحكم موقعة في منطقة حرجية يستوجب انارة شارعه  بوحدات كهرباء قوية تريح المارة من سكان الحي وضيوفهم .

تتبع بلدة كفركيفيا خدميا الى بلدية رابية الكورة التي تضم سموع وزمال وجنين الصفا ، ويبلغ سكانها اكثر من الف وثلاثمئة نسمة ، حيث لا زالت بدون مجلس محلي رغم وجود كتاب من وزارة الادارة المحلية في عام (2017م) بفصلها عن منطقة سموع وتعيين عضو منها في المجلس البلدي ، علما انه تشكل فيها مجلس قروي عام (1982م) لادارة شؤونها الذي استمر الى عام الفين ، والغائه بعد دمج البلديات وضمها لبلدية رابية الكورة .

من جهته ، قال عضو مجلس بلدية رابية الكورة عن منطقة كفركيفيا حازم العمري ، ان شارع الحرش يوجد فيه وحدات انارة بعدد الاعمدة منها اربعة صوديوم ومثلها لد ، وان انارة (LED) يبدو انها لا تكفي ولا تشعر المارة بقوتها ، مشيرا الى ان البلدية انصفت بلدة كفركيفيا بوحدات الانارة المختلفة ولم تستثني اي حي .

واضاف العمري ، ان بلدة كفركيفيا تحتاج الى مزيد من خدمات البنى التحتية ، سيما انها تمثل منطقة سياحية وحلقة وصل بين لواءي الكورة والمزار الشمالي وبلدة عنبة ، حيث تشاهد من مرتفعات البلدة سهول فلسطين وبحيرة طبريا .