الرقيب مهيدات يخاطر بحياته لاخماد حريق وادي زقلاب

كتب ناصر الشريدة


لم تمنعه اجازته الاسبوعية من تلبية نداء الواجب ، حين ارتدى زيه العسكري لباس الدفاع المدني واسرع لمساعدة زملائه في مركز دفاع مدني الكورة في اخماد حريق هائل نشب في وادي زقلاب غرب بلدة ديرابي سعيد نهارا وامتد الى فجر اليوم السبت .

الرقيب خالد حسن مهيدات من مرتب دفاع مدني السلط ومن سكان بلدة ديرابي سعيد ، غامر بحياته واقتحم النيران التي كانت تفتك باشجار الرمان والزيتون والفاكهه بشكل مخيف ، فعمل مع زملائه بكل ما اوتي من قوة وعزيمه ، رغم وعورة تضاريس الوادي للنزول الى وسط النيران ماسكا بيدية اغصانا خضراء يطفئ بها النيران وذات الوقت يحاول قطع النيران ومنعها من الامتدار والانتشار رغم هبوب الرياح .

لقد حاول الرقيب مهيدات قطع النيران ووقف تمددها رغم ارتفاع حرارتها وشراستها مخاطرا بحياته ، لان اليات الدفاع المدني كانت تواجه صعوبة كبيرة في الوصول لمنطقة الحرائق لغياب الطرق الزراعية وعمق الوادي المنتشر على نحو٣٠٠ دونم ، ما اضطره النزول الى موقع الحريق واطفاء ما يستطيع ، ضاربا نموذجا للجندي المحب لوطنه .

الرقيب مهيدات بذل ما يستطيع وخاطر بحياته دون ان ينتظر مكسب من احد بقدر غيرته وحرصه على القيام بواجبه الانساني لانقاذ ما يمكن انقاذه سواءا كان انسانا او حيوانا او شجرا ، لانها جميعا بنظره ثروة وطنية يجب حمايتها والمحافظة عليها من كل سوء .

ما قدمه الرقيب مهيدات في عتمة الليل وخلال اجازته يحمل معاني كثيرة ، ان هناك اشخاص يفدون بارواحهم تراب الوطن بالفعل ، من اجل راحة الاخرين ، فالف تحيه لهذا النشمي

الرقيب مهيدات يقطع اجازته ويشارك باخماد حريق زقلاب - صحيفة الرأي
http://alrai.com/article/10556751/محليات/الرقيب-مهيدات-يقطع-اجازته-ويشارك-باخماد-حريق-زقلاب