حرائق غير مسبوقة تدمر (٥) الاف شجرة رمان وزيتون مثمر بالكورة

الكورة - ناصر الشريدة

تفاجأ مزارعو بلدة تبنة ووادي زقلاب  بلواء الكورة من دمار كبير ضرب مزارع زيتون وبساتين رمان في مناطقهم جراء حرائق اندلعت بالتزامن مع حلول موسم قطاف ثمار الزيتون والرمان وفرض حظر شامل يوم الجمعة الماضية .

وقدر مزارعون مساحة الاراضي الزراعية المتضررة جراء الحرائق التي شهدتها مناطق غرب بلدة تبنة ووادي زقلاب ، والمزروعة باشجار الزيتون والرمان بنحو  تسعمئة دونم منها مئة وعشرين دونما في وادي زقلاب والباقي في تبنة .

وطالب مزارعون متضررون في بلدة تبنة ووادي زقلاب ، وزارة الزراعة تشكيل لجنة لحصر الاضرار التي لحقت بمزارعهم جراء الحرائق لغاية تعويضهم عنها  ، سيما ان تلك المزارع والبساتين تشكل مصدر دخل سنوي لاسرهم الى جانب تحقيقها اكتفاءا غذائيا من رصيع الزيتون والزيت والرمان ، حيث اتت حرائق غير مسبوقة بهذا الانتشار على مساحات واسعة من اراضي واقعة غرب بلة تبنة ووادي زقلاب غرب بلدة ديرابي سعيد .

وحسب مصادر في وزارة الزراعة فضلت عدم الاشارة لها ، ان الوزارة بايعاز من الوزير مباشرة شكلت لجنة لحصر الاضرار التي لحقت باشجار والزيتون في تبنة ووادي زقلاب ، وكشفت على المنطقتين واعدت تقريرا مفصلا بهذا الشأن .

وتشتهر بلدة تبنة بزراعة اشجار الزيتون البلدي البالغ عددها نحو (٦٠) الف شجرة زيتون منها نحو (٣) الاف شجرة معمرة " رومية" حيث يبلغ الانتاج السنوي من الزيت نحو (60) طنا ، كما يشتهر وادي زقلاب باشجار الرمان المزروعة على مساحة ٣٠٠ دونم ويقدر انتاجه بنحو خمسمئة طن سنويا .

وقال المزارع عوني بني عيسى ، انها المرة الاولى التي يشهد فيها الوادي مثل هذه الحرائق الضخمة ، والتي تزامنت مع يوم حظر الشامل بحيث لم يتمكن المزارعون من حماية بساتبنهم وذات الوقت عجزت فرق الاطفاء عن اخمادها لوعورة المنطقة ، مشيرا الى ان نداءات الاستغاثة الصادرة عنهم لم تمنع من دمار (١٥٠) دونما من اشجار الرمان والزيتون  وتشكل نصف مساحة الوادي  ، التي كان من الممكن استخدام طائرات اطفاء لاخماد تلك الحرائق .

ورغم فزعة اهالي بلدة تبنة لاطفاء الحرائق التي التهمت مزارع زيتونهم وزحفها نحو منزلهم ، حيث استخدموا ما توفر عنهم من معدات واحضار صهاريج مياههم ، الا ان قوة وسعة النيران دفعتهم للتراجع امامها حتى اكلت الاخضر واليابس .

وقالوا ، ان الحريق انتشر على مساحة (٨٥٠) دونما منها نحو (١٥٠) دونما مزروعة باشجار الزيتون في حين ان الباقيات اراضي مزروعة باشجار مختلفة الى جانب مساحات كانت مزروعة بالمحاصيل الحقلية واعشاب جافة .

وقدر مزارعون متضررون في بلدة تبنة ووادي الريان دمار نحو خمسة الاف شجرة زيتون ورمان التهمتها الحرائق الاخيرة .

وشدد المزارعون على ضرورة تبني الحكومة لمشكلتهم والعمل على مساعدتهم ، من خلال تمكين مديرية زراعة الكورة بلودر لعمل خطوط نار وفتح طرق زراعية الى جانب تكليف اشغال الكورة ومجلس محافظة اربد المساعدة في فتح الطرق الزراعية المرسمة للحد من الحراىق .