انتخابات 2020 بدائرة اربد الرابعة تجمع بين العشائرية والمناطقية والحزبية

اربد ــ ناصر الشريدة

تتنافس اثنتا عشرة قائمة في الانتخابات النيابية المزمع اجراءها في العاشر من الشهر المقبل ، على خمسة مقاعد مخصصة لدائرة اربد الرابعة ، بصبغة عشائرية تجمع بين الالوية الثلاثة الكورة والاغوار الشمالية والطيبة ، باستثناء قائمة واحدة تخوض الانتخابات على اساس ائتلاف حزبي . 

وتخوض قائمة " موطني " الحزبية ذات التوجهات القومية واليسارية الانتخابات النيابية المقبلة بخمسة مرشحين من بينهم مرشحة ، وفق مفوض القائمة مثقال علي الزيناتي ، الذي يعتبر القائمة مشكلة من عدة احزاب القومية واليسارية ، ويتركز ثقلها على لواء الاغوار الشمالية ، علما ان الانتخابات النيابية في العام (2016م) كانت نسبة المشاركة الحزبية (11,1%) من عدد المترشحين . 

ويخوض الانتخابات عن دائرة اربد الرابعة سبعين مرشح ومرشحة منهم احدى عشرة مترشحة ، موزعين على لواء الكورة خمسة وثلاثين مرشحا ومرشحة منهم ستة مرشحات ، ولواء الاغوار الشمالية ثمانية وعشرين مرشحا ومرشحة منهم خمسة مترشحات ، وعن لواء الطيبة سبعة مرشحين .

واظهرت ستة قوائم استقلالية مناطقية في التشكيل دون اندماج بين مرشحيها مع الوية الدائرة الاخرى ، حيث تشكلت في لواء الكورة اربعة قوائم هي ، الانتماء والشباب والاتحاد والفرسان ، وقائمتين في لواء الاغوار الشمالية هي موطني والقطار ، بينما تشارك مرشحو القوائم الستة الباقية مع بعض رغم استحواذ مترشحو الاغوار الشمالية على الغالبية فيها وهي ، الوفاء والتغيير والاسد والليمونة ، وتقاسمت قائمتين كالبركة والامانة في الكورة والطيبة عدد المترشحين فيهما تقريبا.

وحسب مراقبون للشأن الانتخابي ، ان الاختراق الوحيد الذي يحدث للمرة الاولى ترشح سيدة من لواء الاغوار الشمالية مع قائمة من خارج اللواء وانضمامها لقائمة البركة المشكلة من مترشحي الكورة والطيبة ، بينما تمكنت قوائم الوفاء والتغيير والاسد والليمونة من ضم مترشحين لا يستهان بهم من لوائي الكورة والطيبة ، وهذا يحسن من فرص مترشحي الاغوار الشمالية بالفوز بمقعدين على اقل تقدير من اصل خمسة مقاعد على حساب لوائي الكورة والطيبة . 

وسجلت قوائم لواء الاغوار الشمالية الفائزة في دورة انتخابات (2016م) ، حصولها على (2664) صوتا من الكورة و(3155) صوتا من الطيبة ، فيما حصلت قوائم الكورة من الاغوار الشمالية على (390) صوتا ، والطيبة على (264) صوتا ، فيما كان الفارق قليل بتبادل الاصوات بين لوائي الكورة والطيبة حيث اخذت قوائم الكورة (742) صوتا ، وقائمة الطيبة على  (780) صوتا . 
 
وتشير نسب التصويت التي فاز على اساسها مترشحي القوائم في انتخابات عام (2016م) كانت (49,2%) ، حيث حصلت خمسة قوائم من اصل ثمانية خاضت الانتخابات على مقاعد لها وبالتساوي ، وتراوحت الاصوات التي حصلت عليها القوائم الفائزة بين (8996 – 15253) صوتا ، علما ان عدد المقترعين بلغ (80797) مقترعا من اصل (163899) ناخبا وناخبة وعدد المترشحين خمسة واربعين مرشحا ومرشحة .

وفي دورة انتخابات 2020م ، تظهر الارقام ان عدد الناخبين في الدائرة الرابعة بلغ (١٨٧٠٤٩) ناخبا وناخبة موزعين على الوية الكورة والاغوار الشمالية والطيبة وعدد القوائم اثنتا عشرة قائمة تضم سبعين مرشحا ومرشحة ، لكن ما يخشاه المترشحون والمهتمون بالانتخابات ان تنخفض نسبة التصويت عن الدورة الماضية (2016م) ، حيث بلغ عدد المقترعين بالاغوار الشمالية (33313)  بنسبة (47%) ، وبالكورة (34956) بنسبة (51%) ، وبالطيبة (12333) بنسبة (51%) .

ولم تتمكن مرشحات الدائرة الرابعة في دورة انتخابات عام (2016م) من الفوز بمقعد الكوتا على مستوى محافظة اربد التي تضم اربعة دوائر انتخابية ، بسبب ضعف تصويت الناخبة للمترشحة لاعتبارات اجتماعية .

وحددت لدائرة اربد الرابعة في انتخابات (2020م) (٨7 ) مركز اقتراع ، تضم (٣٩٨ ) صندوقا
، فيما يتوقع ان يبلع عدد المشاركين بلجان الاقتراع والفرز (٢٤٠٠) موظف وموظفة اضافة الى عدد من المتطوعين .