قنفد يجر صيادين الى اكتشاف مغارة مذهلة في باطن الارض


#الكورة_نيوز - تمكن فريق "اكتشف عكار" مع بعض الاشخاص بإكتشاف مغارة كلسية في باطن الارض لم يكن احد يعرفها من قبل ، و كان هذا الاكتشاف عن طريق الصدفة .

وتقع المغارة الطبيعية في منطقة جرد القيطع أعالي محافظة عكار ، فائقة الروعة بصواعدها وهوابطها الكلسية الصخرية التي كونتها الطبيعة وصنعتها على مر سنين مديدة من ماء وطين، لتغدو لوحة جمالية تحت الارض وسط لوحة طبيعية خضراء فوق الارض في عمق غابات عكار.

وقال رئيس المجموعة المرشد الجبلي عبد القادر عبد المجيد "إنّ اكتشاف المغارة أتى بالصدفة خلال متابعة فريق من المجموعة لحيوان النيظ او القنفذ لارشفة وجوده وحضوره، وهو الذي قاد الفريق الى فوهة المغارة واختفى هربا في عمقها".

وأضاف ، "وقد لاحظ الفريق الباحث عن الحيوان الهارب، تسرب هواء بارد من الداخل فساورتهم شكوك حول ما اذا كان خلف هذه الفتحة نبع ماء او ربما مغارة اتخذها النيظ مأوى له ، ودفعتهم حشرية الباحثين للتوغل اكثر بين السقوق الصخرية ، فكان القرار ، ولهذا السبب عاد الفريق ادراجه واستقدم التجهيزات الخاصة لدخول الموقع".

وتمكن عبد المجيد مع 4 أشخاص من العبور زحفا لمسافة تزيد عن 4 أمتار في ممر ضيق وبصعوبة كبيرة ، لتتكشف لنا اثر ذلك لوحة خيالية تبيناها تباعا عبر المصابيح التي كانت بحوذتنا ، وكانت الدهشة مبهرة لدى اعضاء الفريق على هذا الاكتشاف الجميل الذي يشكل قيمة مضافة لجمالات عكار وما تختزنه من كنوز طبيعية منها ما هو مكتشف وظاهر للعيان ومنها ما هو مختبئ في باطن الارض".

ويتطلع عبد المجيد بأن "تحظى المغارة باهتمام الجهات المعنية لابرازها والاهتمام بها وحمايتها وكي تكون مقصدا سياحيا في المستقبل".
صور