مجالس انتخابية وحدبث القوائم والترشيحات

#الكورة_نيوز - يبدو ان المشهد الانتخابي سوف يعيد ذات التفاصيل والاحاديث والتوقعات والترشيحات كما في كل دورة انتخابية نيابية او بلدية او اللامركزية ، ومحور هذا المشهد الذي يتكرر في كل مرة ، ان الناخب اخطا الاختيار لاسباب يبررها لنفسه .

اليوم ، وقد بات الاستحقاق الدستوري في اجراء الانتخابات النيابية مقررا في العاشر من شهر تشرين الثاني المقبل ، شرع الناخبون والراغبون بالترشح بالحراك التقليدي وبذات الاذرع والاجراءات والمسميات بالاعتماد على الطرح العشائري والاستحواذ بمقعد بعيدا عن اي حلول مستقبلية لتحديات تعصف بالمجتمعات .

اليوم ، الكثير من الناخبين يراقبون المشهد والقليل من يحرك بوصلة الانتخابات ، بعد ان بلغ الناخب الى قناعة ان المترشح ليس بمقدوره  فعل  شيء الا افادة من يدور بفلكه ، وعليه ان المترشح يجب ان يغير اساليبه التقليدية والبحث عن الية جديدة ربما تكون اكثر اقناعا وتأثيرا ، وسط ظروف معيشية صعبة .

اليوم ، الزمن في تسارع وتشكيل القوائم صعب ، فهل يتمكن المترشحون من تشكيل قوائمهم ، بعد ان ابدى نحو ٩٠ نائبا تجديد رغبتهم بخوض الانتخابات ؟