مقال

المال الفاسد شغّال

* النائب السابق عساف الشوبكي

عندنا كانت غالبية الشعب ولا تزال مشغولة بهموم وطنية كالفقر والبطالة وكورونا والفساد وما يحاك من الأعداء وأعوانهم ضد الاردن قيادةً ودولةً وشعباً وما يتم تنفيذه بتهويد القدس وتدنيس الأقصى والمقدسات وضياع فلسطين وحقوق الفلسطينيين ، كان الفاسدون ولا يزالون يزيدون ثرواتهم ويستغلون الظرف الصعب للناس ويشترون أصوات مَن فقدوا ضمائرهم ويضخون مالاً أسوداً فاسداً في الأحياء الفقيرة في وضح النهار وبكل وقاحة و تحت بصر وسمع الاردنيين وفي غياب الجهات المسؤولة ، فإنتظروا ايها المواطنون الصالحون من سيمثلونكم في مجلس النواب القادم ، سيما وأن غالبية الشعب فقدت ثقتها بمجالس النواب بعد التدخل السافر في الانتخابات و الاداء الضعيف لغالبية أعضائها وتنفيذ إملاءات ورغبات الحكومات المتتالية الفاشلة.
إذا استمر الحال على ماهو عليه فإن الوطن يستجر من جديد مجالس نواب شكلية وفاشلة وسيعاني مزيداً من الفشل والفساد والتردي وسيعاني الأردنيون أكثر وستزداد معاناتهم في ظل غياب ممثلين حقيقيين عن الشعب .