رئيس جامعة البلقاء التطبيقية : المؤسف اجتزاء حديثي أمام لجنة التربية النيابية وإخراجه من سياقه والتركيز على كلمة "بسيطة"

صورة
بيان صادر عن رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الأستاذ الدكتور أحمد فخري العجلوني بخصوص التصريحات التي صدرت أثناء اجتماع لجنة التربية النيابية بسم الله الرحمن الرحيم تناقلت العديد من صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الإخبارية مساء يوم الثلاثاء الموافق 28 حزيران 2022، مقطعاً مجتزءاً لحديثي خلال اجتماع رؤساء الجامعات الأردنية مع لجنة التربية في مجلس النواب، والذي ناقش المنظومة الأمنية في الجامعات الأردنية. لقد استمرت المناقشات التي جرت بين رؤساء الجامعات الأردنية وأعضاء لجنة التربية النيابية أكثر من ساعتين من النقاش، وتبادل الآراء والمقترحات؛ ولكن للأسف هناك من اختزل هذه النقاشات البناءة في تسجيل لثواني معدودات أخرجت النصّ عما هو مقصود. وكان من المؤسف ما جرى من اجتزاء لحديثي أمام اللجنة وإخراجه من سياقه، والتركيز على كلمة "بسيطة"، ومحاولة إظهاري وكأني -لا سمح الله- أستخف بحياة ابنتنا الشهيدة التي تألمنا جميعاً على رحيلها، وقد كنت أعي تماماً ما ذهبت إليه في هذه المداخلة، ولم يخُن التعبير لساني، لكن خان من أوّل ونقل وفسرّ. لقد كان محور الحديث متعلقاً بمحاولات

مصدر حكومي ينفي أن يكون توقيف الدكتور محمد بني سلامة على خلفية شكوى من الوزير الداوود

#الكورة_نيوز - نفى مصدر حكومي مطّلِع أن يكون توقيف أستاذ العلوم السياسية الدكتور محمد بني سلامة جاء على خلفية شكوى قدمها وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء سامي الداوود.

وأوضح المصدر أن الداوود لم يتقدم بأي شكوى بحق الدكتور بني سلامة الذي قام قبل أسابيع بنشر معلومات غير صحيحة حول تعيينات لموظفين في رئاسة الوزراء برواتب تصل إلى ٢٥٠٠ دينار، وهو أمر تم نفيه جملة وتفصيلاً عبر وسائل الإعلام.

ولفت المصدر إلى أنه وعلى أثر النفي قام الدكتور محمد بني سلامة بالتواصل مع الوزير الداوود عبر “الواتساب” وتقديم اعتذار مطوّل على ما نشره، وأقرّ خلاله بأنه وقع بخطأ صريح نتيجة نشره لمعلومات غير صحيحة، معرباً عن أسفه لنشر مثل هذه المعلومات، وبناء على ذلك لم يتقدم الداوود بأي شكوى.

وحول خلفية التوقيف، أفاد المصدر بأن المنشور تضمن أسماء أشخاص آخرين ومعلومات شخصية ربما يكون من بينهم من تقدم بشكوى بحق الدكتور محمد بني سلامة وهو ما استدعى توقيفه غالباً.

وأهاب المصدر بالجميع ضرورة تحرّي الدقة في نقل المعلومات ونشرها في هذا الظرف الحساس، والعودة إلى المصادر الرسمية في استقائها، مؤكداً أن الحكومة لا تسعى إلى تقييد الحريات ولا إلى تكميم الأفواه بل على العكس تحترم النقد البناء وتشجع عليه؛ لكن من الواجب التفريق ما بين حرية الرأي وما بين الإساءة إلى الأشخاص واغتيال شخصياتهم . (الشاهين نيور)


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مدعوون للمقابلة الشخصية لغايات التعيين بالتربية