الوية الكورة والطيبة والوسطية واجهت كورونا ولم تسجل اصابة

كتب ناصر الشريدة

 

لم تسجل الوية الكورة والطيبة والوسطية في محافظة اربد ، اي اصابة بفايروس كورونا رغم احاطتها بالوية الاغوار الشمالية والمزار الشمالي وقصبة اربد التي ظهرت فيها العديد من الاصابات ، ورغم ذلك اخضعت لاجراءات حكومية قاسية مثل مثيلاتها .

 

ويرجع مواطنون في لواء الكورة عدم ظهور أي اصابة الى الان ، بسبب عدم وجود ابناء مغتربين في دول اوروبية باعداد كبيرة الذين تقتصر زيارتهم لاهاليهم في موسم الصيف ، والاكتفاء الذاتي الذي تشكله المنطقة اقتصاديا وزراعيا ومائيا ، حيث تعتبر الاسواق التجارية مغلقة على سكانها بالدرجة الاولى .

 

يبلغ عدد سكان الوية الكورة والطيبة والوسطية نحو (350) الف نسمه ينتشرون في اربعين بلدة وقرية وتجمع سكاني ويعيشون على مساحة تبلغ نحو (400) الف دونم .

 

ويؤكد الناشط سفيان بني ارشيد ، ان التزام المواطنين في الكورة بالتعليمات والاجراءات الحكومية سيما في المخالطة والانتقال والتباعد ، لعبت دورا في حماية المواطنين من اية اصابات ، حتى لم تعد ترى أي مشاهد للمناسبات بشتى اشكالها ، وكأنك تعيش لوحدك معزولا عن غيرك ، من اجل السلامة .

 

واغلقت الاسواق التجارية ، وقيدت حركة السكان في التجمع والانتقال باللواء عن قناعة ورضا من جميع المواطنين ، رغم ان مناطقهم بقيت نظيفة من اية اصابات منذ بداية الجائحة الى اليوم بفعل التباعد الجسماني ، لكنهم تعرضوا الى خسائر مادية في القطاع الزراعي ومشاكل اجتماعية واقتصادية كانوا في غنى عنها لو تم السماح لهم بمارسة اعمالهم في اطار غلق لواءهم ضمن حدوده الجغرافية .

 

يصنف لواء الكورة من الالوية الزراعية محدودة الدخل ، لاعتماد غالبية اسرها على الوظائف الحكومية بشقيها المدني والعسكري ومردود الزراعة ، حيث يعاني من ارتفاع نسبة الفقر والبطالة بشكل لافت ، قياسا على زيادة عدد افراد الاسر ودخلهم المادي ، باعتبار ان اللواء يعتبر من اعلى الوية الاردن خصوبة في الانجاب وتصل الى (3,6%) مقارنة بالمعدل العالم في الاردن (2,7%) ، وهذا سوف يعاظم الطلب على العمل وتوفير الخدمات .

 

ويقترح عدد من التجار واصحاب المهن في اللواء على الحكومة ان تزيد من ساعات رفع حظر التجول من الساعة السادسة صباحا الى الساعة العاشرة ليلا ، حتى يتمكنوا من تلبية حاجة المواطنين وتنظيم امورهم ، وان هذه الساعات لو استمرت على مدار العام ، فلا ضير عليهم ، بل يعتبرونها تنظيما لحركة الاسواق بفعل كورونا تخدم جميع الاطراف الحكومية والشعبية والتجار .

 

ويقول الناشط الاجتماعي زياد الدواغرة ، ان الوية غرب اربد الكورة والطيبة والوسطية ضربت نموذج يحتذى بعدم تسجيل اية اصابة لديهم الى اليوم ، وهذا يشير الى مدى الالتزام الذي حققوه طيلة مدة اجراءات الحكومة ، لذا على الحكومة اعطاء ميزة لهذه الالوية بممارسة نشاطها بساعات اكبر والتخفيف من الضغوط النفسية التي باتت تؤثر وتلقي بظلالها على المشاكل الاسرية .

 

وتشير ارقام وزارة الصحة ، ان عدد المصابين في الاردن بلغ منذ بداية الفايروس الى اللان (629) اصابة شفي منهم (413) حالة ، وتوفي تسعة حالات ، وقيد العلاج (140) حالة ، واجراء نحو (120) فحص ، فيما لم تسجل أي اصابة في الوية الكورة والطيبة والوسطية .

 

وعندما يطالب المواطنون في الوية الكورة والطيبة والوسطية من الحكومة الاسراع في فتح مناطقهم للعمل وعودة الحياة الى طبيعتها بكل القطاعات ، يأتي تكريما لهم على التزامهم ووعيهم بعدم تسجيل أي اصابة طيلة الاشهر الماضية وسط وجود الوية محيطة كانت تسجل فيها اصابات .