خيارات صعبة لا شعبوية


قال الدكتور ابراهيم البدور ، 
عضو مجلس النواب وعضو المركز الوطني لحقوق الانسان انه لا يخفى على احد ان ازمه كورنا أرخت بظلالها  على المشهد السياسي كما المشهد الصحي .

 فنحن امام أزمة لم تمر بها البلد والعالم من ١٩٢٩ -حسب كلام وزير المالية -، وكما يراقب الجميع فإن نسبة الثقه بدأت في الهبوط  بعد  الاجراءات الاقتصاديه التقشفية التي أُتخذت والتي يلوح بها الطاقم الاقتصادي في الحكومه ؛ إذن فالحكومة امام تحدي كبير وامام حلول صعبه وقرارات غير شعبوية  مطلقاً .

في ظل هذا المشهد وهذا الظرف الاستثنائي الذي تمر به البلد ؛  ليس أمام الساسة و  السلطات المختلفة الا  خيارًا واحدًا  الا وهو  توحيد خطابها السياسي وتجميع  جهودها وإيجاد حلول خارج الصندوق وتوضيح المشهد كاملًا  للناس وإشراكهم  في الحلول  المطروحة لان ذلك من شأنه الخروج من هذه الازمه باقل خسائر وأفضل نتيجه .
واذا لم يحدث ذلك ولم تتوحد الجهود  فإن الخسارة لن تلحق بجهه واحدة لكن سيخسر الجميع و أولهم الوطن .