مقال

#احرث_وادرس_لبطرس

* عماد المرينة بني يونس 

عندما كانوا الرقيق في مصر القديمة ، يعملون مع الثيران لدراسة القمح ، كانوا يهمسون بصوت منخفض للثيران : 
"أفسدوها بحوافركم ، فالحصاد كله للأسياد"

وهنا دلالة على بغضهم لأسيادهم ، وعدم الرضى عن الأجور المقدمة لهم ، جرآء ما يقومون به من أعمال يومية شاقة. 

 وكما يقال : أنّ الفلاح الأردني إبان الحكم العثماني كان يهزج حزينًا :

#يا_هنيالك_يا_هالقط 
#ياللي_حالحيطان_تنط 
#ما_الميري_ما_بتدفع 
#ونظامية_ما_بتحط.

وفي هذه الأهزوجة البسيطة التي يترنم فيها الفلاح الأردني حزينًا نلحظ حجم الظلم والاستبداد الذي لحق به جرآء فرض الضرائب والرسوم ما جعلته يحسد القط على حريته وتنقله من مكانٍ لآخر دون رسوم تقض مضجعه

ما دعاني أن أكتب في ذلك السياق هو الضيق الذي يعانيه المواطن في ظل ارتفاع الأسعار والأجور والضرائب وغيرها من مستلزمات الحياة الحالية مقارنةً بحجم الدخل للفرد الواحد والتي تجعله يكتشف بعد حين حقيقة المثل القائل #احرث_وادرس_لبطرس