" صفحتك بيضا " مشروع تاخٍ يسدد ديوان الفقراء للمخابز

كتب ناصر الشريدة

تعهد رئيس جمعية السنابل الذهبية الخيرية في لواء الكورة فادي مقدادي ، مواصلة تبييض دفاتر الدين في مخابز لواء الكورة ، ما دام هناك متبرعين خيرين واسر عفيفة في آن معا .

ويقول المقدادي ، بعد ان تم تبييض دفاتر دين مخابز بلدتي بيت ايدس وكفرعوان في جنوب اللواء ، وتسديد كافة المبالغ المترتبة على الفقراء الذين لا زالوا يشترون مادة الخبز على الدفتر طيلة الشهر ، بسبب ضيق اليد ومحدودية دخولهم الشهرية واعتمادهم على وظائف بسيطة واعمال مياومة مقابل ازدياد عدد افراد اسرهم .

وحسب دراسات ميدانية ، ان غالبية الاسر في الارياف الاردنية تعتمد في غذائها اليومي على مادة الخبز في تناول اطباق الخضار المطبوخة مع البصل " المقالي " ، سيما انها رخيصة الاثمان وسهلة التحضير وتناسبها مع دخولهم ، وهذا نهج غذائي يومي اعتادت عليه الاسر الفقيرة والعفيفة ، وتشكل نسبة عالية بالمجتمعات .

يؤكد المقدادي ، ان لدى الجمعية فريق مبادرون ، مهمته الرئيسية اطلاق مبادرات اجتماعية وخدمية تعالج مواطن الضعف في المجتمعات الريفية والتي تتصل بالاسر الفقيرة ، من حيث تأهيل مساكنها وتأمين احتياجاتها الغذائية ، وفي هذه الايام بفعل جائحة كورونا وضع الفريق نصب عينيه تأمين المحتاجين بالمواد الغذائية الاساسية من خلال طرود ، الى جانب تسديد ديون اسر فقيرة اخرى متراكمة عليهم بالمخابز .

وتشير ارقام احصائية ، ان الاردنيين يستهلكون يوميا نحو عشرة ملايين رغيف من الخبز ، فيما يقدر استهلاك الفرد السنوي نحو تسعين كيلوغرام .

ويثمن المقدادي دور اهل الخير ودعمهم الموصول في مساعدة اخوانهم الفقراء بتسديد اثمان الخبز المتراكمة عليهم بمخابز بلداتهم ، مشيرا الى تواصل تنفيذ مبادرة صفحتك بيضا حتى تصل كل بلدات اللواء ، راسمة الفرحة والسرور على وجوه افراد الاسر المستهدفة التي اثقلتها الديون والهموم .

ودعا المقدادي الميسورين باللواء واصحاب الايادي البيضاء مواصلة السؤال والبحث عن الاسر الفقيرة من اجل الوقوف على احتياجاتها وتأمينها لهم ، لزيادة منظومة التكافل والتآخي بين افراد المجتمعات لتجاوز آثار الازمة الصحية التي سببها وباء كورونا عابر القارات والدول .